lundi 23 avril 2012

Appel à contribution : Les gendarmeries dans le monde, de la Révolution française à nos jours

Les gendarmeries dans le monde, de la Révolution française à nos jours

Gendarmeries of the world, from the French Revolution up to the present day

RÉSUMÉ
Depuis deux siècles, une quarantaine de forces de sécurité sont directement ou indirectement issues de la gendarmerie française. En dépassant la lecture nationale de l’histoire de la gendarmerie, on veut étudier la diffusion de ce que l'on appellera provisoirement le « modèle gendarmique français », interroger ses formes et ses résultats, observer les acteurs et les enjeux d'une circulation originale, sans négliger les effets-retours. Largement ouvert sur le plan chronologique et géographique, ce colloque devra ainsi permettre de revisiter un certain nombre de concepts initialement forgés dans le cadre français.
ANNONCE

Argumentaire

« Nous avons pris cela des Français, et nous espérons, dans quelques années, avoir d’aussi bons résultats qu’eux » (un responsable de la gendarmerie impériale mexicaine en 1865)
Arme italienne des Carabinieri, Guardia Civil espagnole, Maréchaussée Royale néerlandaise, gendarmerie du Cameroun, garde nationale Tunisienne, police militaire de l’État de Minas Gerais, etc. Depuis deux siècles, une quarantaine de forces de sécurité sont directement ou indirectement issues de la gendarmerie française, comme le suggèrent d’ailleurs plusieurs dénominations. Parfois revendiqué, ce lien de parenté n’a pas retenu l’attention des chercheurs, si l'on excepte de rares études pionnières comme celle de Clive Emsley. Il est vrai que la plupart de ces institutions, prises séparément, n'ont guère attiré davantage les historiens... (lire la suite)

Modalités de soumission / To submit

Les propositions de communication (1 page maximum) doivent être envoyées

avant le 15 septembre 2012

À arnaudhoute@aol.com et jnoel.luc@gmail.com.
  • Elles comprendront un titre, un résumé et une liste succincte des différentes sources utilisées. Elles seront soumises au comité scientifique du colloque.
Plus de détails sur le site de l'annonce

vendredi 20 avril 2012

مكتب تونس: أجواء اللقاء مع الباحثة فاطمة جراد

نظم اليوم الجمعة 20 أفريل 2012، مكتب تونس لقاء مع الباحثة فاطمة جراد حول العائلة و الحياة العائلية بجهة تطاوين (1881-1956) تجربة أطروحة دكتوراه في التاريخ المعاصر، و قد حضر هذا العرض عدد من الطلبة و الباحثين، و دار نقاش هام حول صعوبات البحث و موضوع المُداخلة، ثم قدمت رئيسة المكتب الوطني نائلة السعدي بإسم مكتب تونس، هدية تشجعيه للزميلة فاطمة باعتبارها أول عضو في الجمعية تمكنت من مناقشة أطروحتها.


video



 

















mercredi 18 avril 2012

مكتب سوسة: يوم دراسي: التاريخ المحلي: واقع و إشكاليات البحث


عقد اليوم 18 افريل 2012 المكتب الفرعي للجمعية الوطنية للباحثين الشبان في التاريخ يوما دراسيا اختار له المشرفين عليه عنوان "التاريخ المحلي: واقع وإشكاليات البحث" وقد انتظمت فعاليات الحصص العلمية بتعاون كبير من إدارة كلية الآداب والعلوم الانسانية بسوسة في شخص نائب العميد أستاذ التاريخ المعاصر بالكلية الأستاذ كمال جرفال ومن قسم التاريخ بالكلية في شخص رئيس القسم الأستاذ رضا كعبية لترحيبهم بالفكرة وتشجيعهم لمبادرات أعضاء الجمعية الفتية مع التنويه بمجهود أستاذ التاريخ الحديث بالكلية الأستاذ مراد رقية للمتابعة والاشراف على الحصص العلمية التي أثتها الباحثون الشبان.
 لقد تمّ الاختيار على التاريخ المحلي لوضعه محل مساءلة علمية من طرف الباحثين الشباّن لما يكتسيه التأريخ المحلي من أهمية قصوى في عملية إعادة كتابة التاريخ الوطني، وذلك لما توفره الدراسة المونوغرافية، المحدودة في مجاليها الزماني والمكاني، من إمكانية التحري المجهري حول الأحداث والوقائع التي عاشتها المناطق والجهات المختلفة من البلاد، والكشف عن حقيقة مجرياتها، والتعمق في دراسة مختلف التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي عرفتها هذه المناطق، عن طريق الاستثمار المكثف للإمكانيات الهامة التي توفرها الوثائق المحلية.
 انطلقت فعاليات الحصص العلمية بتقديم رئيس المكتب الفرعي للجمعية الباحث محمد العلاقي الذي رحب بالحضور وعرّف بأنشطة الجمعية الفتية. وقد نوّه أستاذ التاريخ المعاصر كمال جرفال المتخصص في المونوغرافيا المحلية بجملة من الأبحاث حول مدينة سوسة بأنشطة الجمعية الوطنية للباحثين الشبان التي بدأت تبرز بخطى ثابتة في المشهد العلمي لحقل التاريخ بفروعها الثلاث مشجعّا لأعضائها على مزيد النشاط في الميدان لما فيه خير البحث. بيّن الأستاذ مراد رقية في مداخلته أهمية التوجه العلمي نحو المحلي بالبحث والغوص في مادته المتوفرة بشكل يسمح باستثمار هذه المادة الثرية في الكشف عن خصائص المجتمع وتجعل الباحث مرتبطا بمحيطه منطلقا منه ممّا يحث على لا مركزية البحث التاريخي ولامركزية المادة التاريخية داعيا في الآن نفسه إلى التفات القائمين على الأرشيف الوطني إلى تركيز وحدات أو فروع اقليمية له تحفظ الوثائق الأرشيفية في مجالها وتقرب الباحث الشاب منها وتكفيه عناء التنقل إلى العاصمة خاصة في بداية مسيرته وتفتح مواطن شغل لمختصين في الأرشيف أو المتحفية بالجهات. انطلقت مداخلات الشباّن الباحثين بمداخلة لباحثة الدكتوراه في التاريخ الحديث بكلية الآداب والعلوم الانسانية بسوسة نجوى القراوي تمحورت حول التاريخ المحلي من خلال الوثائق القضائية في ستينات القرن التاسع عشر بينت فيها أهمية البحث في أرشيف المحاكم للكشف عن الوضع الجنائي بالمجتمع التونسي مؤكدة أنه رغم جدوى هذه الوثائق في الكشف عن علاقة المجتمع بالسلطة غير أنّها ظلت صامتة ومحدودة الجدوى أمام بعض القضايا.
 في مداخلة قيمّة عن "المجتمع بمدينة صفاقس من خلال الأرشيفات المحلية" قام باحث الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الانسانية بصفاقس فريد خشارم بتتبع مجهري لأغلب الفئات الاجتماعية بمدينة صفاقس كالمرأة والأثرياء مع تركيز على عائلة محمود عمّار والأهمية البالغة لأرشيف هذه العائلة في خلق تصور عن العائلة المترفة بصفاقس المكتسبة للشرف والمال وطريقة تعايشها ثقافيا واقتصاديا واجتماعيا كما ركّز على فئة الفقراء من خلال قاموس الأمثال الشعبية المتداولة بالمشافهة والمناقلة بين الأفراد عن الفقر والفقراء. لقد بيّن الباحث أهمية الأرشيفات العائلية كرافد أساسي لدراسة التاريخ المحلي مؤكدا على دور الباحث في التاريخ عن إيجاد تقاطعات هذه الأرشيفات مع الأرشيف الرسمي بحثا عن الحقيقة، كما تعرض للصعوبات الذاتية والمنهجية التي تعترض المتقصي لهذا الميدان خاصة العلاقة مع العائلات المالكة للأرشيف وصعوبة قراءة مدونة المشافهة كالخرافة والدين والأمثال الشعبية في كونها إحدى سبل الكتابة التاريخ المونوغرافي والانطلاق من الخاص إلى العام.
 انطلقت فعاليات الجلسة الثانية بمداخلة لباحث دكتوراه في التاريخ المعاصر بكلية الآداب والعلوم الانسانية بسوسة المولدي الحامدي حول "اليد العاملة الأجنبية بالساحل خلال الفترة المعاصرة" ضمنّها احصائيات حول تواجد اليد العاملة الأجنبية خاصة منها الإيطالية والمالطية التي فاق وجودها الوجود الفرنسي وشكلت بروليتاريا حول المدينة وعدد كبير منها بالأرياف ارتبط بالأرض وجعلها مواطن استقرار مثل الحال للنفيضة بالنسبة للجالية المالطية.
 تناول في مستوى آخر الباحث في الدكتوراه في التاريخ المعاصر يحي الجابلي بكلية الآداب والعلوم الانسانية بسوسة موضوع " الحياة اليومية للمرأة بالساحل من خلال نماذج من الدفاتر العدلية" إثر اطلاعه على أرشيف مركز الجنايات بمحكمة سوسة وعلى الشكاوي المدونة به والأحكام العرفية التي بينت له مختلف جنايات المرأة وانتماءات النساء الجناة الاجتماعية والجغرافية إضافة إلى طبيعة العلاقات الاجتماعية التي تؤدي بالمرأة للانحراف أو ارتكاب الجريمة على تفاهتها أحيانا كما تبين الهياكل الردعية المتخدة ضد النساء كمؤسسة دار جواد للسجن وغيرها. وتبقى هذه المداخلة قيمة لارتباطها بالكشف عن العنصر المغيب في المجتمع التونسي أنذاك وإبراز نصيبه من الجريمة بالبلاد التونسية عموما.
 في مداخلة أخيرة تنقلت بنا باحثة الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الانسانية بسوسة عائدة خالد إلى الفضاء الواحي بمداخلة عنوانها "الفضاء الواحي بقفصة من خلال الأرشيفات العائلية" بينت فيه خصوصيات هذا الفضاء الاجتماعية والثقافية اعتمادا على ما اطلعت عليه من أرشيفات عائلية كعقود الزواج وعقود الملكية وما سمحت لها هذه الأرشيفات من متابعة مجهرية لنظام الملكية بالفضاء الواحي بقفصة مبرزة عسر مهمة المؤرخ في كسب ودّ العائلات لإقناعها باسثثمار أرشيفها أكاديميا وعرضه لاستغلال الباحث الأكاديمي وهو ما يعد من أهم ما يواجه الباحث في المحلي للإحراج الذي يقع فيه مع العائلات خاصة.
 فتح باب النقاش واثراء الحصص بمداخلات قيمة لمجموعة من الطلبة الباحثين أكدّوا على أهمية المبحث ودعوا إلى التكامل بين اختصاص التاريخ والاختصاصات القريبة منه لتشكل وعي تاريخي سليم بالحدث كما توّلد عنه دعوة لفتح الأرشيفات المحلية سواء بالتأثير على السلطات المعنية أو تكثيف الاتصال بالهياكل المحلية والعائلات لأجل التعاون في سبيل كتابة تاريخ يقترب أكثر من الفرد في بيئته وينطلق من المحلي أو الخاص لفهم العام. ومع ذلك تظل هذه الدعوة للاهتمام بالتاريخ المحلي لا تعني الدعوة إلى انغلاق الباحث في مجاله المحلي بل انفتاحه في الآن ذاته على العام وانفتاحه على المصادر الرسمية والبحث عن تقاطعات لأن المصادر الكلاسيكية وحدها غير كافية للطرافة التي تقدمها المادة المحلية ودقتها والتي تظل أيضا غير واضحة أحيانا دون مقارعتها بالوثيقة أو المصدر الرسمي.
 لا يسعنا هنا إلا أن ننوه بمجهود طلبتنا الباحثين وأساتذتنا لإنجاح هذا اليوم الدراسي ممّا يبعث الأمل في تنظيم ملتقيات علمية تكون ثرية وتجعل من التعويل على الباحثين الشبّان وتجديد الثقة فيهم أحد الرهانات للنهوض بالبحث التاريخي في جامعتنا.
 منسقة اليوم الدراسي وكاتب عام المكتب الوطني للجمعية الوطنية للباحثين الشبان في التاريخ حنان 
الزوالي


video












مكتب تونس: لقاء مع الباحثة فاطمة جراد حول العائلة و الحياة العائلية بجهة تطاوين

الجمعية الوطنية للباحثين الشبان في التاريخ: مكتب تونس يُقدم
 لقاء مع الباحثة فاطمة جراد حول العائلة و الحياة العائلية بجهة تطاوين (1881-1956)
 تجربة أطروحة دكتوراه في التاريخ المعاصر
الجمعة 20 أفريل 2012، الساعة 14:30
كلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية بتونس (9 أفريل)، قاعة محمود المسعدي (المكتبة)

lundi 16 avril 2012

اجواء الجلسة العلمية لمكتب صفاقس : ذكرى عيد الشهداء 9 أفريل 1938


الجمعيّة الوطنيّة للباحثين الشبّان في التاريح (مكتب صفاقس) بمناسبة ذكرى عيد الشهداء 9 أفريل 1938، جلسة علميّة يوم الخميس 12 أفريل 2012، على الساعة التاسعة والنصف صباحًا بقاعة المحاضرات ابن خلدون بكليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بصفاقس، تؤثـّثـه المداخلات التالية:
 * علي البلهوان: نجيب بن مرعي.
 * أحداث 9 أفريل 1938: محمّد بوقرّة.
 * الجرائم الاستعماريّة الفرنسيّة بتونس: يامن أحمد حمدي.







vendredi 13 avril 2012

يوم دراسي: التاريخ المحلي: واقع وإشكاليات البحث



يتشرف المشرفين على مكتب الجمعية الوطنية للباحثين الشبان بسوسة ومنخرطيه بدعوتكم للحضور
 يوم 18 أفريل 2012 
بكلية الآداب والعلوم الانسانية بسوسة فعاليات يوم دراسي:
 التاريخ المحلي: واقع وإشكاليات البحث

التاسعة صباحا: الافتتاح:أستاذ التاريخ المعاصر، نائب العميد: الأستاذ كمال جرفال

الحصة الأولى: رئيس الحصة: رئيس المكتب الفرعي: الباحث محمد العلاقي

09.20-9.40: الأستاذ مراد رقية:
المحلي موضوعا للدراسات التاريخية

09.45-10.05: باحثة دكتوراه نجوى القراوي: التاريخ المحلي من خلال الوثائق القضائية في ستينات القرن 19.

10.10-10.30: باحث دكتوراه: فريد خشارم: المجتمع بمدينة صفاقس من خلال الأرشيفات المحلية.

10.30-11.00: استراحة قهوة

الحصة الثانية: الرئيس الأستاذ: مراد رقية

11.00-11.20: باحث دكتوراه: المولدي الحامدي: اليد العاملة الأجنبية بالساحل

11.25-11.45: باحث دكتوراه: يحي الجابلي: الحياة اليومية للمرأة بالساحل من خلال نماذج من الدفاتر العدلية

11.50-12.10: باحثة دكتوراه عائدة خالد: الفضاء الواحي بقفصة من خلال الأرشيفات العائلية.

12.10-13.00: نقاش
فكونوا في الموعد للمتابعة والدعم والاستفادة



jeudi 12 avril 2012

يقدم الأستاذ
من جامعة مكناس المغرب
 إبراهيم القادري بوتشيش


محاضرة تحت عنوان:
  مصادر التاريخ الاجتماعي
التاريخ: السبت 14 أفريل 2012
الساعة: العاشرة والنصف صباحا
 القاعة: صالح القرمادي

De l’espace géographique aux territoires : Univers théoriques et outils méthodologiques



كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس مدرسة الدكتوراه

دعوة للحضور 

يقدم الأستاذ 
Guy DI MEO


من جامعة بوردو في إطار البرنامج العلمي لمدرسة الدكتوراه محاضرة

De l’espace géographique aux territoires :
Univers théoriques et outils méthodologiques





اليوم: الجمعة 13 أفريل 2012
الساعة: 10:30
القاعة: صالح القرمادي.

samedi 7 avril 2012

مكتب صفاقس: جلسة علميّة بمناسبة ذكرى عيد الشهداء 9 أفريل 1938



تنظم الجمعيّة الوطنيّة للباحثين الشبّان في التاريح (مكتب صفاقس) بمناسبة ذكرى عيد الشهداء 9 أفريل 1938، جلسة علميّة يوم الخميس 12 أفريل 2012، على الساعة التاسعة والنصف صباحًا بقاعة المحاضرات ابن خلدون بكليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بصفاقس، تؤثـّثـه المداخلات التالية:
 * علي البلهوان: نجيب بن مرعي.
 * أحداث 9 أفريل 1938: محمّد بوقرّة.
 * الجرائم الاستعماريّة الفرنسيّة بتونس: يامن أحمد حمدي.
 كونوا في الموعد... ودمتم للبحث العلمي في مادّة التاريخ.

مكتب سوسة: يوم دراسي حول: "التاريخ المحلي، واقع واشكاليات البحث


في إطار الأنشطة العلمية التي تقترحها الجمعية الوطنية للباحثين الشبان لمنخرطيها وللباحثين الشبان عموما، يعلم السيد محمد العلاقي رئيس المكتب الفرعي للجمعية الوطنية للباحثين الشبان في التاريخ بسوسة وبقية الأعضاء اعتزام مكتب سوسة للجمعية إعداد يوم دراسي حول: "التاريخ المحلي، واقع واشكاليات البحث" وذلك يوم الاربعاء 18 أفريل 2012 بمشاركة أستاذ التاريخ الحديث بكلية الآداب بسوسة مراد رقية وعدد من الطلبة الباحثين في التاريخ المحلي لتقديم تجاربهم البحثية في هذا المجال والتعرض لأهمية الخوض في التاريخ المحلي وصعوباته نظرا لدور التاريخ المحلي في عملية إعادة كتابة التاريخ الوطني وما يتيحه من إمكانية دراسة مختلف التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي عرفها المجتمع.

Appel à participation : À l'écoute de l'histoire : lecture des mutations et mobilités au sud de la Méditerranée


Colloque International organisé par le Laboratoire ESICMED (FLAH, Manouba)


RÉSUMÉ

Le présent des sociétés en devenir, au sud de la Méditerranée n'arrête d'interpeller l'histoire et les historiens.Observateurs avertis et analystes sont à la recherche d'éléments de compréhension de ce mouvement dont les principaux acteurs sont les forces vives appartenant essentiellement à la génération des TIC...Ce phénomène historique mérite d'être soumis à la loupe des chercheurs pour dégager, dans la longue durée, les origines de telles mutations bouleversant le cours de l'histoire immédiate de ces sociétés arabes qu'on croyait à tort ankylosées. Si l'an 1 des premières insurrections s'est déjà écoulé, partout le processus de rupture ne fait que commencer et de nouveaux défis présagent un avenir encore incertain...


Modalité de soumission des propositions à contributions:
  • Date limite de réception des propositions : 15 avril 2012
  • Réponse des organisateurs : 1er mai 2012
  • Tenue du colloque : 21 – 22 – 23 juin 2012 à Tunis (La Manouba)
Plus de détails : http://calenda.revues.org/nouvelle23022.html

vendredi 6 avril 2012

مكتب تونس: أجواء عرض شريط "المطرودون 1609: مأساة الموريسكيين


نظم اليوم الجمعة 06 أفريل 2012، مكتب تونس بمناسبة  الذكرى 403 لإتخاذ قرار طرد الموريسكيين بتاريخ 4 أفريل 1609 عرض شريط سينمائي بعنوان: "المطرودون 1609: مأساة الموريسكيين"، و قد حضر هذا العرض عدد من الطلبة و الباحثين، و دار النقاش بعد مشاهدة الفيلم حول عديد القضايا، خصوصًا تلك المُتعلقة بالحضور الموريسكي في تونس.
 









lundi 2 avril 2012

مكتب تونس: عرض شريط سينمائي يتبعهُ نقاش "المطرودون 1609: مأساة الموريسكيين"

تُنظم الجمعية الوطنية للباحثين الشبان في التاريخ (مكتب تونس)
بمناسبة الذكرى 403
لإتخاذ قرار طرد الموريسكيين بتاريخ 4 أفريل 1609 عرض شريط سينمائي يتبعهُ نقاش
 "المطرودون 1609: مأساة الموريسكيين"
الجمعة 06 أفريل 2012
الساعة: 14:30، قاعة محمود المسعدي
كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس (9 أفريل)

Association nationale des Jeunes chercheurs en Histoire (Bureau de Tunis)
Projection en avant première du Film :
 Les Expulsés 1609. Tragédie des morisques.
A l'occasion du 403ème anniversaire de la décision 
de l'expulsion des morisques (4 avril 1609) 

La asociacion de jóvenes investigadores de historia (despacho de Túnez) 
en
la conmemoración de 403 años del decreto de la expulsión de los
moriscos (04 de Abril de 1609), Proyección de la película seguida de un
debate:
 “Expulsados 1609: La tragedia de los moriscos”
Fecha: Viernes 06 de Abril de 2012-04-02
Lugar: Facultad de Ciencias Humanas y Sociales de Túnez (9 Abril)

video


 
Design by ANJCH